كورين مَوْخ، عُمدة زيورخ

الجمهور العزيز

قبل ثماني سنوات ، تقدمت جمعية مهرجان الفيلم العربي زيورخ إلى سينما مدينة زيورخ بمشروع إنشاء وتأسيس مهرجان للفيلم العربي في زيورخ، في ذلك الوقت كان الهدف الأساسي والجوهري هو” بناء جسر للحوار”

وانطلاقاً من هذه البداية ، نجح المهرجان بالفعل في كسب وجذب الجمهور في زيورخ لهذا الحدث الهام.

بفضل ذلك الاتحاد الداعم  بين مؤسستي جمعية مهرجان الفيلم العربي زيورخ وفيلم بوديوم، ومن خلال السينما والأفلام قد وصلنا لعدد أكبر وأكثر من الناس للتعرف والاندماج في العالم العربي، الذي كان غالباً يظهر لنا كعالم غريب بل وربما يكون فهمنا له محاطاً بالتحيز أحياناً.

وبالحوار والمناقشات مع صناع الأفلام ومع ممثلي مؤسسات السينما العربية على مدار الدورات الأربعة السابقة للمهرجان أصبح المهرجان قادراً بالفعل على فتح آفاق جديدة للناس لفهم ووعي متبادل عميق.

إنني في غاية السعادة بهذا التعاون القائم بين مؤسسة خاصة وبين سينما مدينتنا فيلم بوديوم نحتفل معاً باحتفالية جميلة، كما أنني متطلعة جداً إلى الدورة الخامسة لمهرجان الفيلم العربي زيورخ .